مدينة رشت

 نبذة عن مدینة رشت

 

إن رشت هي أهم مدينة تقع عند بوابة الدخول لمحافظة جیلان و هذا الموقع الجغرافي أعطاها أهمیة کبیرة. في العصور القدیمة ، كانت المدينة قرية بين فومَن ولاهيجان وموقعا لتوقف القوافل ، و وقوعها في الأراضي المنخفضة  هو السبب في تسمیتها بهذا الإسم. تم ذكر اسمها لأول مرة في كتاب «حدود العالم» ، المكتوب عام ۳۷۲ هـ ، وإتصف فیه بالمنطقة الكبرى.

و بسبب موقعها في منتصف بعض الطرق كانت لمدينة رشت أهمية اقتصادية وسياسية كبيرة خلال العصر الصفوي ، فمنذ عام ۱۰۰۴ هـ ، جعلها شاه عباس ، مركزاً لولايات جیلان، ومحلا لتجارة دودة القز والحرير. ، كان يُطلق على رشت أيضًا دارالعمارة (دار المرز) وكانت في الماضي هي الطريقة الوحيدة للتجارة و الاتصال عبر أنزَلي إلى أوروبا ، وكانت أیضاً مركزًا تجاريًا رئيسيًا منذ عهد الشاه عباس الثاني إلى أواخر حكم القاجار، حیث تتوقف القوافل في المدينة لشراء الحرير و لإرسال سلعها إلى موانئ البحر الأبيض المتوسط.

 

تتمتع رشت بالطقس المعتدل الخزري و شبه المتوسطي ، مع صيف حار ورطب وشتاء بارد ورطب أيضا ،إن رشت لها المرکز الأول في معدل هطول الأمطار في مراکز المحافظات الإيرانیة فلذلک لُقّبت بمدینة الأمطار.

 

عدد السکان في مدينة رشت خلال عامي ۱۳۸۵ و ۱۳۹۰ الشمسیین كان ۵۵۷۳۶۶ و ۶۳۹۹۵۱ ، على التوالي. حققت هذه المدينة  معدل نمو بلغ ۲.۹۲ في المائة بين عامي۱۳۷۵و ۱۳۸۵ و ۲.۱۸ في المائة بین عامي ۱۳۸۵ و ۱۳۹۰. أما من حيث العمر ، فإن أغلبیة سكان المدينة هم من الشباب وفي طور الانتقال. ووفقًا لتعداد عام ۱۳۹۰ ، فإن كل فئة من الفئات العمرية الرئيسية الثلاثة التي تتراوح أعمارهم بين ۱۴-۰عامًا و ۶۴-۱۵ عامًا و ۶۵ عامًا وأكثر ، تشمل  ۲۰.۴۵ و ۷۴.۶۱ و ۴.۹۴ بالمائة من السکان على التوالي. تضم مدينة رشت ۴۶.۴٪ من سكان المدن في محافظة جيلان. وبناء علی التعداد السکاني لعام ۱۳۸۵ بلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى هذه المدينة ۱۲۴۰۲۴ نسمة ، فتم تعيين رشت هذا العام كواحد من أکثر مدن المحافظة ترحیباً بالمهاجرين. في عام ۱۳۹۰ كان عدد الأسر في هذه المدينة ۲۰۴۰۵۴ أسرة ، و حجمها ۳.۱۳. وكانت نسبة الجنس تصل إلى ۹۸. بالإضافة إلى ذلك ، بلغ عدد المتعلمين من إجمالي السكان البالغین ۶ أعوام فما فوقه ،حيث بلغ إجماليهم ۵۷۰.7۷۲۱ نسمة، ۹۸ بالمائة عام ۱۳۹۰.

ينخرط سكان هذه المدينة في أنواع مختلفة من الأشغال التجارية والصناعية والزراعية ، بینما یشتغل سکان قراها علی الأغلب بزراعة الأرز. بناءً على نتائج التعداد العام للسكان والمساكن في ۱۳۸۵ و ۱۳۹۰ ، يبلغ عدد سكان مدينة رشت ۵۵۷۳۶۶ و ۶۳۹۹۵۱ نسمة ، على التوالي . ويبلغ عدد السكان النشطون إقتصادیاً  ۳۲۱۱۰۸ نسمة ، منهم ۵۷.۷۴ في المائة يعملون و۴۳.۱۵ في المائة في عداد العاطلین عن العمل.

 

    إن النواة المرکزیة للمدينة ، التي تنطوي علی السوق والمنطقة المحيطة به ، هي المكان الذي إجتمعت فيه الخدمات والأنشطة الاقتصادية ، وبالتالي فهو مركز توزيع البضائع والخدمات في المدينة. يمكن تقسيم الأنشطة الرئيسية في النواة المرکزیة إلى ثلاثة مجالات منها الصناعات المعملیة ، وتوزيع السلع ،  وتوفير الخدمات المتنوعة. لذلك ،إن مركز رشت له الجاذبیة لمجموعة واسعة من الأنشطة الاقتصادية ، فالمناطق التجارية الرئيسية في رشت هي الشوارع الرئيسية المتشعبة عمومًا من القلب المركزي وإمتداداتها ، وأهمها شوارع الإمام الخميني ، شريعَتي ، مُطَهَّري ، طالقاني ، تَختي ، سعدي ، 22 بَهمن ، جُلسار و آزادي. هذه المحاور تضم محالا للبيع بالتجزئة والمنظمات والدوائر والبنوك والصناعات الصغيرة والمكاتب والشركات. فهي علی الأغلب تعتبر مراکز للأنشطة التجارية والخدمات الإدارية.

 

الأماکن السیاحیة في رشت

 

رصیف علم الهادي ، بقعة خواهر إمام ، مرقد ميرزا کوجک جنکلي (بطل نهضة الغابة) الواقع في حي سليمان داراب، متحف سردار جنکل ، بيت ميرزا کوجک خان الواقع في حي أستاد سرا ، سبزه ميدان الذي یشتمل علی المكتبة العامة وتماثيل من مشاهيرجيلان، متحف رشت الواقع في شارع بیستون ، بیت سَمیعي ، بیت أبريشَمجي الواقع في ميدان صيقلان، بیت قديري، بیت الحاج ميرزا ​​خليل رفیع الواقع في شارع الأستاذ مطهري، (وهو حالیا مقر لمجلس البلدیة) مرقد الشهداء الواقع بالقرب من مستشفى بورسينا وهو یضم قبر أربعة شهداء للحركة الدستورية في جيلان) ، بارک شهر المعروف بباغ محتشم ( وهو الحديقة العامة الرئيسية للمدینة والتي يعود تاریخها إلی الفترة الناصریة تضم عمارة کُلاه فرنجي و مدينة الألعاب) ، ومسجد سفید (المسجد الأبيض) کأحد أقدم المساجد في رشت ، سیاه أسطلخ کأحد أقدم الأحیاء في المدینة ، سوق رشت( یضم ساحتین کبیرة و صغیرة وجهار سوقات و هي أسواق تقلیدیة، و الخانات) ، بیت مؤسس بنك سِپَه «موسیو لئوپولد جُدار» و عائلته الواقع في حي أستاد سَرا، زقاق آتَش نِشاني، بوستان مِلَّت وهو حدیقة عامة تقع في شارع أنصاری، بقعة دانای علي الواقعة في شارع بیستون، بقعة بي بي زينب الواقعة في شارع عطا آفَرين زقاق بي بي زينب،  متحف جيلان للتراث الريفي الواقع في جادة الخليج الفارسي طریق رشت – طهران، منتزه سَراوان الغابوي ، مكتبة رشت الوطنية ، خانات لات، مدينة الألعاب ، مدینة الأفراح، قصرالألعاب (مدينة الألعاب الداخلية) ، حديقة رشت للطیور(ماهان) ، سَل عِینَک (بحيرة دائمة ذُکرت کثیرا في کتب الرحلات على سبيل المثال رحلة مظفر الدين شاه إلی الإفرنج) ، مدرسة شهيد بهشتي الثانوية (مدرسة شاهبور)